.
 
الواعظ الناصح || كلمات في مزاح الأولاد مع آبائهم

عرض المقالة : كلمات في مزاح الأولاد مع آبائهم

Share |

الصفحة الرئيسية >> في ديننا فسحة

اسم المقال: كلمات في مزاح الأولاد مع آبائهم
كاتب المقال: الإسلام سؤال وجواب
تاريخ الاضافة: 26/12/2011
الزوار: 1002
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )
كلمات في مزاح الأولاد مع آبائهم

المزاح له ضوابط شرعية تقيِّده ، وتوجهه ؛ حتى يؤدي مقصوده ، وهو إدخال السرور على قلب المُمَازَح ، وتقوية الروابط بين الممازِح والممازَح ، وزيادة الأُلفة بينهما.

وإذا كان العلماء قد أوصوا بأن يكون المزاح بين الناس من غير إكثار ، بل يكون كالملح في الطعام : فإن هذا لا ينطبق على المزاح بين الزوجين ، ومزاح الأولاد مع والديهم ؛ لما في كثرة المزاح بين أولئك من تقوية الروابط الأسرية ، وزيادة المودة بين الأطراف جميعهم ، والزوجان ، وأفراد الأسرة يكثر اللقاء بينهم ، فلا يكون حكم المزاح بينهم كحكمه بين من لا تراه إلا قليلاً ، أو نادراً ، فيحتاج الأمر لوجود وقت للمداعبة ، والممازحة ، مع ضرورة الالتزام بباقي الضوابط والشروط ، ومن هنا نفهم قول النبي صلى الله عليه وسلم لجابر بن عبد الله رضي الله عنه في الزواج ( فَهَلَّا بِكْرًا تُلَاعِبُهَا وَتُلَاعِبُكَ ) كما رواه البخاري ( 4949 ) ومسلم ( 715 ) .

قال ولي الدين العراقي – رحمه الله - :

وقوله ( تلاعبها وتلاعبك ) من اللعِب المعروف ، ويؤيده قوله ( وتضاحكها وتضاحكك ) ، وقوله في رواية لأبي عبيد ( وتداعبها وتداعبك ) من الدعابة ، وهي المزح ، هكذا حكاه القاضي عياض عن جمهور المتكلمين في شرح هذا الحديث .

" طرح التثريب " ( 7 / 10 ) .

وأما بخصوص ضرب الأولاد لآبائهم في المزاح : فإن كثيراً من هذا الضرب يكون خفيفاً مقبولاً ، ويُدخل السرور على الطرفين ، بل على سائر أفراد الأسرة ، ولا نظن أن السائل يقصد ما فيه إيذاء ، أو ضرر ، بل قد جرت العادة على ضرب الأولاد لآبائهم ، أو مصارعتهم لهم ، بما لا يحدث أذية ، ولا ضرراً ، ومثل هذا المزاح مقبول ، ولا حرج فيه ، ويقوى جانب الرخصة في مثل ذلك كلما كان الولد أصغر في السن ، وهذا أمر معروف عند الناس .

وأما إن كان الضرب فيه إيذاء أو ضرر : فيُمنع منه مطلقاً .

ولا يحتاج المقام هنا إلى التنبيه إلى أهمية حصول الهيبة في قلوب الأولاد لأبيهم ، واحترامهم وإجلالهم له ، فإن هذا من المعلوم الذي لا يحتاج إلى ذكر وتنبيه ، لكن قد يقال هنا : إن القدر المعقول من المزاح لا يخل بتلك الهيبة ؛ فإن من أعطى كل شيء حقَّه ومستحقه : لم يحتج لمثل هذا التنبيه ، فالأب العاقل الحكيم يراعي مثل بطبعه ، ففي جلسات النصح والتوجيه لأولاده : يجب أن تؤخذ الأمور بجدية ، ومثله ما لو وقع أحد من أولاده في معصية ، أو أدخل في البيت منكراً ، وحال الأب هنا لا يكون كذلك لو كان خارجاً مع أولاده في رحلة ، أو كان يجلس معهم على طعام ، وهكذا تجري الأمور في بيوت العقلاء الحكماء من الآباء .

قال المناوي – رحمه الله - :

والمداعبة مطلوبة محبوبة ، لكن في مواطن مخصوصة ، فليس في كلِّ آنٍ يصلح المزاح ، ولا في كل وقت يحسن الجد ، قال :

أُهازِل حيث الهزل يحسن بالفتى * وإني إذا جد الرجال لذو جِد

" فيض القدير " ( 3 / 18 ) .

مع ضرورة التنبيه على أن لا يكون ما يجري بين الأسرة بعضها مع بعض ينتقل ليحصل أمام الضيوف ، فينبَّه الأولاد على هذا الأمر ، فممازحة الأولاد لأبائهم في كثير من صوره لا يصلح أن يظهر أمام الناس ؛ ولكل مقام مقال ، وحال .

طباعة


روابط ذات صلة

  شروط المزاح الشرعي  
  الترويح عن النفس  
  اِضحك مع الفكاهة  
  أرجوك .. لا تمزح معي بهذهِ الطريقة ..!!  
  ولِلْمِزَاحِ أوقات  
  ضوابط الترفيه  
   رسالة إلى مازح  
  تفضل وابتسم  
  أين الخطأ  


 

التعليقات : 0 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 469277


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى