.
 
الواعظ الناصح || المخدرات ماذا تعرف عنها ؟

عرض المقالة : المخدرات ماذا تعرف عنها ؟

Share |

الصفحة الرئيسية >> بستان الشباب

اسم المقال: المخدرات ماذا تعرف عنها ؟
كاتب المقال: مفكرة الإسلام
تاريخ الاضافة: 24/01/2012
الزوار: 950

المخدرات ماذا تعرف عنها ؟

أولا: تعريفات ومصطلحات 

نحن على أعتاب سؤال لا بد من مناقشته مع حضرات الإخوة الأفاضل القراء قبل الشروع بالبدء في سلسلة المقالات المتعلقة بالحديث عن المخدرات ألا وهو: هل من الصواب أن نقوم بتعريف أبناءنا وشباب أمتنا بتفاصيل الحديث عن المخدرات وبيان أنواعها ومصادرها ؟ أم الصواب التعامل مع هذه الأمور بمنطق التغطية والتخبئة والإخفاء والحديث عنها من بعيد مع عدم التطرق إلى التفاصيل.

 

ثم تراءت لي أمور لا بد من تأملها ومراعاتها قبل الإجابة على هذا السؤال منها:

 

[1] ونحن على الشبكة العنكبوتية كل شيء متاح وكل شيء مبذول بلا ثمن ولا رقيب ومن أراد شيئا فليس أسهل عليه من الدخول على صفحات الشبكة العنكبوتية والعثور على ما يريد.

 

[2] نحن بين منطقين للتعامل مع أفراد الأمة منطق احترام العقول والنفسيات ومنطق الاستخفاف بها واليقين بضعفها وخورها وعجزها وحاجتها إلى الرعاية اللصيقة لأن شباب أمتنا – هكذا يظن البعض – لا يحسنون اتخاذ قراراتهم ولا يعرفون الصواب من الخطأ ولا شك أن واقع شباب الأمة صالحها وطالحها ينفي صدق هذا المنطق الأخير ويرد عليه.

 

[3] إن المعرفة بحقيقة هذه المواد وحكمها الشرعي التفصيلي وضررها على المال والصحة البدنية والنفسية لشباب الأمة المختارة المصطفاة لهو مطلب أساس خاصة في هذا العصر الذي انتشر فيه نموذج الناصح [ غير الأمين ] الذي يدلي بدلوه ويفتي في هذه الأمور وغيرها سواء للإيهام بخفة الضرر أو سهولة الحفاظ على النفس وعدم الوقوع في الإدمان أو ببيان الحكم الشرعي الخاص بسيادته المستنبط من فهمه العميق لأنواع المخدرات المختلفة هكذا يظن!!!.

 

[4] لابد من معرفة التصورات التي تدور في ذهن الشاب فيما يتعلق بهذه المواد المدمرة للإنسان قبل وأثناء وبعد التعاطي ومعرفة من أين أتت ومن ثم التعامل معها بالتعديل والتصويب من خلال هدم القناعات الباطلة وإعادة بناء وترسيخ القناعات والتصورات السليمة.

 

[5] العلاج الأساس لظاهرة الإدمان سواء على المخدرات أو غيرها من المواد المدمرة لقيمة الإنسان هو: الإرادة والعزيمة ولكي تتوفر هذه الأرادة بصورتها القوية السليمة لا بد من معرفة واضحة بمكمن الداء والمخرج منه وحقيقة ضرره.

 

لأجل ذلك كله كان الواجب على المتصدر للحديث عن الإدمان أن يلتزم بالمصداقية والوضوح كي ينال القناعة من الطرف الآخر وهذا بعون الله تعالى ما نسعى إليه.

 

وقبل الدخول في الحديث عن المواد المخدرة لا بد لنا أولا من تعريفها وتحديد المقصود بالمصطلح:

 

ويمكن تعريف المخدرات وفقاً لما يلي :

1- التعريف اللغوي للمخدرات: المخدرات لغة أتت من اللفظ [ خدر ] ومصدره التخدير ، ويعني [ ستر ] بحيث يقال تخدر الرجل أو المرأة أي استتر أو استترت وخدر الأسد [ التزم عرينه ] ويقال يوم خدر [ يعني مليء بالسحاب الأسود ] وليلة خدره [ يعني الليل الشديد الظلام ] ويقال أن المخدر هو الفتور والكسل الذي يعتري شارب الخمر في ابتداء السكر أو أنها الحالة التي يتسبب عنها الفتور والكسل والسكون الذي يعتري متعاطي المخدرات كما أنها تعطل الجسم عن أداء وظائفه وتعطل الإحساس والشعور .

2- التعريف الشرعي للمخدرات: أُطلق على المخدرات المرفئات يعني ما غيب العقل والحواس دون أن يصحب ذلك الشعور بالنشوة والسرور أما إذا صحب ذلك نشوة فإنه يسمى مسكرا.

3- التعريف القانوني للمخدرات: هي مجموعة من المواد التي تسبب الإدمان ويعبر عنه بالاعتماد النفسي والبدني على هذه المواد بحيث يحتاج الجسم إلي جرعات دائمة منها باستمرار وهي تسمم الجهاز العصبي المركزي ويحظر تداولها أو زراعتها أو تصنيعها إلا لأغراض يحددها القانون ولا تستخدم إلا بواسطة من يرخص له بذلك .

4- التعريف الطبي [ العلمي ] للمخدرات: كل مادة خام من مصدر طبيعي أو مشيدة كيميائياً تحتوي على مواد مثبطة أو منشطة إذا استخدمت في غير الأغراض الطبية فإنها تسبب خللاً في العقل وتؤدي إلى حالة من التعود أو الإدمان عليها مما يضر بصحة الشخص جسمياً ونفسيا واجتماعياً.

5- تعريف لجنة المخدرات بالأمم المتحدة: المادة المخدره وهي كل مادة خام أو مستحضر منبه أومسكن أومهلوس إذا استخدم في غير الأغراض الطبية أو الصناعية الموجهة تؤدي الى حالة من التعود أو الإدمان عليها مما يضر بالفرد نفسياً وجسمياً وكذا بالمجتمع .

 

مصطلحات لها علاقة بالمخدرات:

توجد مجموعة أخرى من المصطلحات أو الكلمات التي لا بد لكل من أراد الحديث عن الإدمان أن يقوم بتناولها لذا فلا بد من بيان المقصود بها ومن أشهر هذه المصطلحات:

1- المواد النفسيه وفقا لتعريف لجنة المخدرات بالأمم المتحدة: هي عبارة عن المهبطات والمنشطات ومواد الهلوسة وقد وضعت هذه المواد في جدول وهي التي تعرف بالقائمة الخضراء وهي مواد لها فعلها الدوائي الأصلي والذي من أجله صنعت وأدخلت في الأدوية لعلاج الأمراض المختلفة ولكن للأسف أسيء استعمالها وأخذت من دون مشورة طبية حين اكتشف المتعاطون لها أنها تدخل عليهم قدراً من الشعور بالسعادة الزائفة وتحدث تغييرات في الحالة النفسية والمزاجية للشخص فتنقله من العيش في واقع حياته العادية الى الهروب لعالم الخيال والتمتع بأحاسيس زائفة غير عابىء بالأضرار الصحية والاجتماعية والاقتصادية التي تصيبه كفرد ومن ثم تنعكس على المجتمع بأكمله.

2- المواد المحظورة: هي مواد كيميـائية أو طبيعية تـؤثر في الجهازالعصبي المركزي للإنسان فتحدث له تغييرات في الأداء الوظيفي لأجهزة الجسم خاصة في المخ والحواس وتؤثر كذلك على عواطف الشخص ومشاعره وسلوكه وتجاه الآخرين.

3- العقاقير: هي مواد كيميائية تؤثر في بنية الكائن الحي أو وظيفته ومنها ما هو مسبب للأدمان وتعتبر هذه المواد ضارة بعمومها عند إساءة إستخدامها أي اذا استخدمت بدون مشورة طبية أو إشراف طبي وكذا عند تعاطيها بجرعات غير محددة  وتكرر استخدامها بغير الإشراف الطبي.

4- الإدمان أو الاعتماد النفسي: هي الحالة التي تنتج عن تناول عقار وتسبب شعوراً بالارتياح الزائف الموهوم ومنه يتولد الدافع النفسي والرغبة الملحة لتكرار تعاطيه تجنباً للقلق والتوتر وتحقيقاً للذة زائفة.

5- الإعتماد الجسماني: هي الحالة التي ينتج عنها تعود الجسم على عقار مما يؤدي الى ظهور اضطرابات نفسية وجسدية شديده لدى المتعاطي خاصةً عندما يمتنع عن تناول العقار بصورة مفاجئة.

6- المناعه النسبية أو التحمل: هو تدن تدريجي في التجاوب مع مفعول المخدر نتيجة لتناوله بصوره متكررة بحيث يقتضي زيادة الجرعة للحصول على تأثير يماثل ما حققته الجرعات السابقة.

7- المواد المنشطة: هي مواد تزيد من النشاط عن الحد المعتاد وتجعل الشخص في حالة غير طبيعية هيجان وعنف وروح عدوانية وتشكك في الاخرين وسوء ظن مستمر وعند زوال مفعول العقار يصاب الشخص بالهبوط والارتخاء والقلق والتوتر والاكتئاب مما يضطره لتعاطي جرعة أخرى ويؤدي تكرار التعاطي إلى الإدمان والاجهاد الجسماني الشديد المصحوب بآلام في العضلات وتوتر في الأعصاب.

طباعة


روابط ذات صلة

  نصائح وتوجيهات للشباب المسلم تجاه نفسه ودينه وأمَّته  
  حكم لبس " الميني عقال " !  
  ظاهرة الإيمو  
  في ظل عرش الرحمن : شاب نشأ في عبادة الله !!  
  بعض الشباب  
  (( فوائد تربوية من كرة القدم ))  
  مفاهيم يجب أن تُصحح  
  السعادة... حلم الشباب  
  ماذا بعد التخرج؟  
  الحب والعفة  
  العادة السرية  
  المعاكسات بين الشباب ودور المربي في معالجتها  
  انحراف الشباب  
  الشباب في مواجهة الشهوات  
  إلى الشباب  
  75 وصية للشباب  
  عوامل الانحراف عند الشباب  
  اعطوا الطريق حقها  
  آداب المرور في ضوء الشريعة الإسلامية  
  كلمات من ذهب إلى الشباب  
  متى نعتني بالشباب؟  
   الشباب ومهمة القيادة  
  شــبابنا والإنترنت  
  كيف يستفيد الشاب من يوم الجمعة  
   أيها الشاب الفطن  
  الفوائد العشرة ... لمن غض بصره  
  السيجارة في قفص الاتهام  
  الشباب صناع التغيير  
  الشباب .. مشاكلهم ومعاناتهم .  
  الشباب والبطالة ضدان يجب ألا يجتمعا  
  ظاهرة تسكع الشباب بمنظور اجتماعي .  
  دقيقتان ولكن ثقيلتان  
  قصة بطل من أبطال الإسلام  
  معركة حتى الموت مع الأعداء الثلاثة  


 

التعليقات : 0 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 465428


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى