.
 
الواعظ الناصح || رحم اللـه امـرأً أهـدى إلي عيـوبي ..

عرض المقالة : رحم اللـه امـرأً أهـدى إلي عيـوبي ..

Share |

الصفحة الرئيسية >> حروف متناثرة >> متفرقات

اسم المقال: رحم اللـه امـرأً أهـدى إلي عيـوبي ..
كاتب المقال: شهيدة الاسلام
تاريخ الاضافة: 01/02/2012
الزوار: 771
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )
رحم اللـه امـرأً أهـدى إلي عيـوبي ..
كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: رحم الله امرأً أهدى إلي عيوبي ، وكان يسأل سلمان عن عيوبه ، فلما قدم عليه قال : ما الذي بلغك عني مما تكرهه .
قال : أعفني يا أمير المؤمنين فألح عليه ، فقال : بلغني أنك جمعت بين إدامين على مائدة وأن لك حلتين حلة بالنهار وحلة بالليل .
قال : وهل بلغك غير هذا ؟ قال : لا ، قال : أما هذان فقد كفيتهما .

وكان يسأل حذيفة ويقول له : أنت صاحب رسول الله في معرفة المنافقين فهل ترى علي شيئا من آثار النفاق .

فهو على جلالة قدره وعلو منصبه هكذا كانت تهمته لنفسه رضي الله عنه .

فكل من كان أرجح عقلا وأقوى في الدين وأعلى منصبًا ، كان أكثر تواضعًا ، وأبعد عن الكبر والإعجاب وأعظم اتهامًا لنفسه ، وهذا يعتبر نادرًا يعز وجوده .

فقليل في الأصدقاء من يكون مخلصًا صريحًا بعيدًا عن المداهنة متجنبًا للحسد يخبرك بالعيوب ولا يزيد فيها ولا ينقص وليس له أغراض يرى ما ليس عيبا عيبًا أو يخفي بعضها .

قيل لبعض العلماء ، وقد اعتزل الناس وكان منطويًا عنهم :
لِمَ امتنعت عن المخالطة؟ فقال : وماذا أصنع بأقوام يخفون عني عيوبي .

فكانت شهوة صاحب الدين في التنبيه على العيوب ، عكس ما نحن عليه ، وهو أن أبغض الناس إلينا الناصحين لنا والمنبهين لنا على عيوبنا ، وأحب الناس إلينا الذي يمدحوننا مع أن المدح فيه أضرار عظيمة كالكبر والإعجاب والكذب .

وهذا دليل على ضعف الإيمان فإن الأخلاق السيئة أعظم ضررًا من الحيات والعقارب ونحوها .

‎‎‏ولو أن إنسانًا نبهك على أن في ثوبك أو خفك أو فراشك حية أو عقربًا لشكرته ودعوت له وأعظمت صنيعه ونصيحته واجتهدت واشتغلت في إبعادها عنك وحرصت على قتلها ،
وهذه ضررها على البدن فقط ويدوم ألمها زمن يسير وضرر الأخلاق الرديئة على القلب ويخشى أن تدوم حتى بعد الموت ولا نفرح بمن ينبهنا عليها ولا نشتغل بإزالتها .

ونشتغل بالعداوة معه عن الانتفاع بنصحه بدل ما نشكره على نصحه لنا بتنبيهه لنا على عيوبنا ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .


اللهم ألهمنا رشدنا وبصرنا بعيوبنا وأشغلنا بمداواتها ووفقنا للقيام بشكر من يطلعنا على مساوينا بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين .

والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وسلم .

مقتبس من كتاب :
إرشاد العباد للإستعداد ليوم المعاد
فضيله الشيخ / عبد العزيز بن محمد بن سلمان - رحمه الله

طباعة


روابط ذات صلة

  الفايس بوك.. والوجه الآخر  
  اعتقادات خاطئة حول رفة العين والفأل السيئ  
  سر الحياة  
  في ذكرى وفاة أبي بكر رضي الله عنه.  
  المخدرات .. أخطارها وعوامل انتشارها  
  فضائياتنا بين الفصحى والعامية  
  قصص وعبر (كانت الصدقة شفاء)  
  كيف تتعامل مع الملاقيف  
  ( لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمراً )  
  البدعة  
  الخلوة... دعوة للشيطان وطرد للعفة  
  مشكلة رنين الجوال في المساجد  
  صور من الواقع تنافي تعظيم البلد الحرام  
  خطوات عملية للتعظيم  
  هنيئا لكم يا أهل مكة الجوار فأين حقه ؟!  
  إمساك الإناء باليسرى ودعمه باليمنى عند الشرب  
  السبب في تفضيل اليد اليمنى على اليد اليسرى  
  رسالة إلى كل مبتعث  
  احسبها صح  
  العشق الشيطاني - الإعجاب  
  الحب والمراسلة قبل الزواج ودعوى عدم القدرة على قطع العلاقة  
  خطر الإعجاب بين الجنسين ، وعلاجه ، وكيفية تصرف المعجَب به  
  وقفاتٌ مع التقويم  
  همسات في حياة موظف  
  خلق المسلم عند المصائب والأمراض  
  الحب الحقيقي  
  علاج الهموم والغموم  
  الحجة الواهية  
  هبوا إلى درجات الكمال.. نساءً ورجالاً.. ودرّبوا على الفضيلة أطفالاً.  
  حوار في أدب الحوار  
  الآقناع القوة المفقودة  
  تحديد جنس المولود بين الحقيقة والشائعات  
  وجعـل الليل سكـنًا  
  فن التطنيش لمن أراد أن يعيش  


 

التعليقات : 1 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 467893


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى