.
 
الواعظ الناصح || التربية بالمداعبة

عرض المقالة : التربية بالمداعبة

Share |

الصفحة الرئيسية >> حروف متناثرة >> تربوية

اسم المقال: التربية بالمداعبة
كاتب المقال: أخوكم أبو عبد الله الذهبي
تاريخ الاضافة: 28/05/2012
الزوار: 846
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

التربية بالمداعبة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :-

إن الإسلام لا يقتصر في تربيته لأتباعه على أساليب معينة وجوانب محددة .. ومن خلال اطلاعي على عدد من الكتب التي تتناول أساليب وطرق التربية و الدعوة إلى الله ، استوقفني شيء مهم ، وهو أن أغلب هذه الكتب ركز أصحابها على عدد من الجوانب ، وفي المقابل أهملوا جوانب أخرى لاتقل أهمية عن تلك التي تناولوها بالدراسة والبحث ؛ فعلى سبيل المثال : فإن بعض الكتب تناولت جانب التربية بالقدوة – وهي ما نفتقد إليه اليوم إلا من رحم الله حتى بين المربين - ، أو التربية بضرب الأمثال ، أو التربية عن طريق القصة – وهي المنتشرة والمشهورة لدى أغلب المربين ، وقد يبلغ الأمر في بعض الأحيان إلى الكذب وتأليف القصص الخيالية ، والغاية – كما يزعمون – كسب قلوب الشباب - ، أو التربية عن طريق الترغيب والترهيب – وهي من الطرق التي تتشبث بها بعض الجماعات الدعوية على الساحة الإسلامية ، وهي مهمة في ذاتها ؛ لكن أن يتعدى الأمر بالاعتماد على الأحاديث الموضوعة والضعيفة ، فإن هذا لن يؤتي ثمرته المرجوة إذ البناء إذا لم يكن على أسس متينة سرعان ما ينهار على صاحبه - ، أو أن تكون التربية عن طريق الأحداث ، أي ما يقع في المجتمع وربطه بحدث معين من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم أو سير الصحابة الكرام والتابعين لهم بإحسان ، مع استخلاص العبر والدروس منها بما يخدم المصلحة الدعوية – وهو ما نفتقده اليوم ، وما أكثر الأحداث التي تحتاج منا إلى وقفة متأنية - ، أو أن تكون التربية عن طريق المداعبة – وهذا الأسلوب وللإسف فُسِّرَ على غير مراده واتُخذ مطية تمتطيه بعض الجماعات في الساحة الدعوية ، وقد بولغ فيه وتجاوز الحد ووصل الأمر في بعض الأحيان إلى الإسفاف وقلة الذوق والأدب مع ما يصاحبه من مخالفات شرعية في بعض الأحيان كالتشبه بالكفار في الملبس و الكلام ، أو التشبه بالمخنثين مع تقليد حركاتهم وترديد بعض العبارات السوقية أو كلمات لبعض الأغنيات.. وهكذا ، ولم يفهم المراد من هذا الأسلوب ولم يطلع على حال الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته مع أصحابه حينما كان يمازحهم ، ولم يفهم المغزى من هذه المداعبة ، وهو ما سأسعى إلى بيانه في هذا البحث بإذن الله تعالى - .

ولا يعني أن الأساليب التي ذكرت لآنفاً لا تؤدي الغرض والهدف المنشود ، بل على العكس ، لكن إن أحسن المربي استخدامها .. وما كان تركيزي في هذا البحث على جانب المزاح والمداعبة إلا لما وجدت من أنها من أنجح أساليب التربية أحياناً ، إذ القصد من ورائه التحبيب إلى النفوس في جو من الأنس والسرور الذي يبهج الصدور ، فيسهل على القلب استقبال التربية والتوجيه بانشراح كبير ..

ومن هذا المنطلق وبكوني أعمل في مجال التربية والتعليم ، وقفت على هذه الفجوة وعايشتها ، وكنت أتسائل لماذا لا يقدم الشباب على الالتزام والسير في ركاب الصالحين ، وقد كانت أغلب الإجابات الافتقاد إلى القدوة ، أو عدم مسايرة الواقع – مع التنبيه على عدم التنازل عن أمور ومبادئ أساسية في الشرع - ، أو عدم فهم نفسيات الشباب ، أو التجهم والعبوس من قبل بعض المربين ، أو التشدد في بعض الأمور حتى المباح منها ، وقد كانت بعض الإجابات تنناول موضوع بحثنا هذا وهي أن المربي أو هذا الداعية لايعرف للمداعبة سبيل ولا يعيرها أدنى اهتمام .. الخ .

لهذا السبب كتبت في هذا الموضوع عله يسد ولو ثغرة بسيطة .. ويكون لبنة على الطريق ..

وأثناء قراءتي لبعض الكتب التربوية والدعوية كنت أدون ما أقف عليه من أثار ومواقف للرسول صلى الله عليه وسلم ولأصحابه وللسلف رضوان الله عليهم أجميعن ، تتعلق بمبدأ التربية بالمداعبة ، وأنقل ما يتعلق بها من أمور وما اشتملت عليه من فوائد وحكم ، حتى نصل في نهاية الأمر إلى الأسلوب الأمثل في التربية بهذا الأسلوب ( التربية بالمداعبة ) ..

وإذا كانت المداعبة تحمل في طياتها كل ما ذكرت ، فإنه لابد من أن نقف في هذا البحث على عدد من المحاور الأساسية ، منها على سبيل المثال : مفهوم المداعبة ، أقسامها ، منهج الإسلام في تقريرها ، أمثلة على مداعبة الرسول صلى الله عليه وسلم لأهله ، و لأصحابه ، مداعبة الصحابة رضوان الله عليهم بعضهم لبعض ، مداعبة السلف الصالح بعضهم لبعض ، الآثار المترتبة على التربية بالمداعبة ، خاتمة البحث ..

والله أسأل التوفيق والسداد والعون الرشاد والحمد لله رب العالمين ..

والآن إلى المضوع ..

مفهوم المداعبة :-
ذكر ابن منظور في لسان العرب ( 1/ 375 – 376 ) في مادة دَعَبَ قوله : داعبه مداعبة : مازحه ، والاسم الدعابة ، و المداعبة : الممازحة ، وقال : الدعابة : المزاح ، والدُّعْبُبُ : المَّزّاح ، وأدْعَبَ الرجل : أي قال كلمة مليحة ، .. وقال الليث : فأما المداعبة فعلى الاشتراك كالممازحة ، اشترك فيه اثنان فأكثر .

وأما في الاصطلاح فالمداعبة كما عرفها ابن حجر في الفتح (10/526 ) : هي الملاطفة في القول بالمزاح وغيره .

والمداعبة والمزاح شيء واحد ، فهو كلام يراد به المباسطة بحيث لا يفضي إلى أذى ، فإن بلغ به الأذى فهوسخرية ..

وخلاصة القول في مفهوم المداعبة : هي استغلال بعض المواقف بقول أو فعل يدخل السرور على الآخرين ، دون جرح للمشاعر أو إهدار للكرامات ، وإذا اشتملت على مواقف تربوية كانت أكثر فائدة ، وأعظم أثرا .

أقسام المداعبة

يرى بعض الباحثين أن المداعبة تنقسم – من حيث الجواز وعدمه – إلى قسمين :-
الأول : ماكان مباحاً لا يوقع في معصية ، ولا يشغل عن طاعة ، على ألا يكثر منه المسلم ، فيطغى على الجدية التي هي الأصل في حياته ، وقد يكون المازح مأجور على مزاحه إذا أحسن النية ، وكان مقصده من مزاحه مصلحة شرعية .

يقول ابن حجر في الفتح (10/527 ) : فإذا صادف مصلحة مثل تطييب نفس المخاطب ، ومؤانسته ، فهو مستحب .

ومن هذا الباب كان مزاحه صلى الله عليه وسلم ، وكان مزاح صحابته من بعده ، وإن كان الصحابة رضوان الله عليهم قد تجاوزوا المزاح بالقول إلى الفعل ، فقد علل الأستاذ العودة في كتابه الترويح التربوي ( ص 91 ) بقوله : ويستفاد من ذلك أن المربي القائد يُلزَم بما لايُلزَم به سائر الأفراد حفاظاً على مكانته أن تبتذل بمزاح مضاد ، وحفاظاً على أفراده في أن يتسبب في إحراجهم بأفعال يصعب الاعتذار منها .

الثاني : ما كان منه محرماً ، يخدش الحياء ويجرح الكرامة ويثير الحفيظة – وما أكثره اليوم - ، وهو المعني بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه : ( لايأخذن أحدكم متاع أخيه لاعباً ولا جاداً ) صحيح سنن أبي داود (3/944) .

يقول ابن حجر في الفتح (10/526 ) كلاماً ما معناه : المنهي عنه في المزاح ما كان فيه إفراط أو مداومة ؛ لأنه يشغل عن ذكر الله ، وعن التفكر في مهمات الدين ويقسي القلب ويزرع الحقد ويسقط المهابة والوقار ، ثم نقل عن الغزالي قوله : من الغلط أن يتخذ المزاح حرفة ، وكان هذا رده على من يتخذ مزاحه صلى الله عليه وسلم دليلاً ، ثم يقول معلقاً على ذلك : حال هذا كحال من يدور مع الريح حيث دار .

طباعة


روابط ذات صلة

   طفلي عنيد.. ماذا أفعل?!  
  يا أبتِ: احترمني . .تمتلك ناصيتي !  
  لعِبُ الأطفال.. تربية وتسلية  
  صغيراتنا ولباس الحشمة.  
  عقوق الوالد لابنه !  
  مع ابنك كيف تستعد للامتحان؟  
  كيف يكون ضرب الأطفال على الصلاة ؟  
  مبروك ابنك مزعج !!  
  ابنك ....وخطوات نحو القيادة  
  التواصل بين الآباء وأبنائهم المراهقين .  
  كيف نهيئ أبنائنا في التعامل مع المواقف الصعبة.  
  الأطفال هم الأطفال..!!  
  لقمان وابنه : أسس تربوية .  
  كيف تتخلص من التسويف؟  
  طرق المحافظة على أبنائنا جنسيا حسب السن  
  أهداف التربية الاسلاميه للاطفال  
  كيف نربي أبناءنا على حب الصلاة؟  
  الإسلام وصحة الأبناء.. توجيهات سبقت الزمن  
  ست وعشرون وسيلة لحماية الأسرة والمجتمع من التحرش الجنسي  
  أسباب التحرش الجنسي.  
  من أجل إنقاذ البراءة من التحرش الجنسي .  
  كيف تحمي الأسرة أبناءها من التحرش الجنسي ؟  
  التحرش الجنسي بين الحذر والتحذير .  
  الإعداد المعرفي والتربوي للطفل لحمايته من التحرش الجنسي .  
  مسألة القدوة للطفل من أبويه أو من أي مربي  
  منهج الإسلام في تقرير مبدأ التربية بالمداعبة  
  مداعبة النبي صلى الله عليه وسلم لأهله  
  مداعبته صلى الله عليه وسلم لأصحابه  
  مداعبة الصحابة بعضهم لبعض .. ومداعبة السلف بعضهم لبعض  
  النتائج التي تترتب على هذا النوع من التربية ، بمعنى آخر : المحصلة النهائية للتربية بالمداعبة ..  
  الآثار التربوية للتربية بالمداعبة  
  عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب  
  المراهقة وجيل الفيس بوك  
  10 كلمات تدمر نفسية الأبناء  

أحدث الإضافـات

  تكذيب الرؤيا المزعومة من خادم الحجرة النبوية  
  وقت صلاة الضحى  
  لغتنا العربية هويتنا  
  حكم نشرة " الرقم الخاص بالملِك " ونشرة " رحلة سعيدة "  
  هل تجوز كتابة الآيات القرآنية على شكل حيوانات ؟  
  حكم دراسة علم النفس والقانون  
  معركة حمص الأولى  
  العلاقات غير الشرعية في الحياة الزوجية.  
  صلاة الاستخارة  
  صلاة الاستِسْقاء للنساء  


 

التعليقات : 0 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 469278


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى