.
 
الواعظ الناصح || يا ترى ..هل ستفتخر بأنك عربي؟؟!!

عرض المقالة : يا ترى ..هل ستفتخر بأنك عربي؟؟!!

Share |

الصفحة الرئيسية >> قلم الواعظ الناصح >> متفرقات

اسم المقال: يا ترى ..هل ستفتخر بأنك عربي؟؟!!
كاتب المقال: الواعظ الناصح
تاريخ الاضافة: 10/03/2011
الزوار: 898
التقييم: 4.0/5 ( 1 صوت )
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بينما كنت جالسا مع صاحب لي يتصفح بريده اللإلكتروني إذا ببعض الرسائل أجد فيها هذه العبارة :
( العرب لا يقرؤون .. وإذا قرؤوا لا يفهمون .. وإذا فهموا لا يعملون .. وإذا عملوا لا يتقنون )
تأملت فيما قرأت .. وكأنها سهام موجهة لي بل إلى قلبي .. بحثت عن مصدرها ...
فإذا القائل هو عدو لدود .. من سوافل اليهود
فاطمأن قلبي.. وسكنت نفسي .. لأن ذلك ليس غريبا عليهم .. هم العدو فاحذرهم
{ لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا }

هذه المقولة .. قالها أولئك اليهود .. وللأسف تبعهم قاصروا النظر من بعض المسلمين وصدقوهم بل وصار هؤلاء العرب المصدقون ينشرون هذه المقولة في منتدياتهم وتطرح في مجالسهم وكأنهم أتوا بكلام من ذهب
وجهل هؤلاء .. أن الأعداء استضعفوهم .. ونشروا لهم ما ليس فيهم

الله شرف العرب واختار العرب ليكونوا حماة لدينه ورسوله
الله اختار محمدا صلى الله عليه وسلم عربيا تشريفا للعرب
أنزل الله القرآن بلسان عربي مبين

لما قال موسى لقومه بني إسرائل { يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم }
{ قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون }

أما العرب الصحابة الكرام قبل غزوة بدر قالو للنبي صلى الله عليه وسلم لو أمرتنا أن نخوض البحر لخضناه.

اليهود قتلوا الأنبياء ولم يؤمنوا برسول الله مع أن نبيهم أخبرهم وبشرهم بقدوم نبينا صلى الله عليه وسلم

أما العرب من هذه الأمة قالوا { لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا }

العرب الصحابة الكرام قالوا ربنا الله لا شريك له
أما اليهود قالوا { عزير ابن الله }

قال الله عن هذه الأمة { كنتم خير أمة أخرجت للناس }
وقال عن بني إسرائيل { لعن الذين كفروا من بني إسرائل }

هذا تشريف للعرب ..
الله شرفهم .. وأظهرهم .. واجتباهم واختارهم

اليهود يعلمون شرف العرب
ولكنهم خانوا الله فأمكن منهم

فهم إلى خيانتا أقرب

يقولون نحن شعب الله المختار
وإنما هم حزب الشيطان

{ يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره }

العرب يقرؤون
وهم يفهمون
ويعملون
ويتقنون

لكن أعداء الملة لا يعترفون

المتأمل في الحضارات السابقة للدول الإسلامية
يرى فيها التقدم في كل فن

حتى أن العجم يبعثون بأولادهم ليتعلموا في ديار المسلمين
فذهبت تلك الخيرات بسبب الحروب
وأحرقت ( الكتب ) ومزقت التي كنا نقرأ فيها ونقتبس منها

إلى متى أعدد والله قد حكم بين العباد

لم أنته بعد
فهناك مقولة أخرى نحن لها منشرون .. وبها مصدقون ..

( اتفق العرب على ألا يتفقوا )

عبارة ظاهرها العذاب .. تحمل في طياتها الخراب
ولكن المتأمل فيها وفي أحوال العرب يرى أن هذه العبارة ميزة ومزية للعرب

تأمل أحوال العرب قبل الإسلام
كانوا في حروب طاحنة
وتفرق واضح

مندفعين بشراسه في أكل اللحوم
تراهم يتفاخرون بالفرسان والشجعان

لم يحكمهم إلا الإسلام
ولم يقيدهم إلا الإسلام
وضع لهم مبادئ وحدود وقيود
حتى لا يعتدوا إلا بما شرع الشارع الحكيم

العرب : أسود
وهل رأيتم أسودا تحكم بعضها
طبعا لا

الأسد لا يرضى أن يكون مقودا
فهؤلاء الذين اتفقوا على أن لا يتفقوا هم أسود
كل يريد أن يكون قائدا


بخلاف الكفرة الذين قال الله فيهم
{أولئك كالأنعام بل هم أضل }

الذئاب قطيع لها رئيس
الضباع قطيع لها رئيس
وكذلك البقر والجمال والغنم

لكن هل رأيتم قطيع من الأسود يترأسها أسد؟... كلا

الغرب يفتقدون القيادة .. فهم يرجو نقائد
والعرب أغلبهم قاده .. فكان الخلاف بين الأسود واضحا

ومع ذلك يستخدم الأعداء .. عبارات يزعزعون فيها تلاحم المسلمين .. بل العرب بالذات
حتى يفرقوهم شيعا
ليتمكنوا منهم

كلامي لا يدل على تأييد الفرقة وعدم الاتفاق
كلا والله

وإنما لنأخذ حذرنا مما يشاع عن المسلمين عموما وعن العرب خصوصا
لنحذر من تلبيس إبليس .. ولا نتعجب من كلام أعدائنا فينا ليزهدونا في أصلنا وشرفنا

يعلمون أننا متى ما تخلينا عن ديننا ومبادئنا سيكون ذلك يسيرا عليهم في الاستيلاء علينا

أيها العربي
كن شامخ الرأس معتزا بعروبتك
يكفيك فخرا أن القرآن نزل بلغتك
هذا شرف لك ولمن خلفك


فنحن أمة ( اقرأ ) ما زالت هذه الكلمة وسام لنا نعتز بها ما حيينا
انظروا إلى معارض الكتاب في كل مدينة
انظروا إلى كثرة المكاتب والمؤلفات

أفضل الخيول هي الخيول العربية الأصيلة
هي عربية .. أليس كذلك؟

لا يركب الفرس إلا فارس
وينبغي للفارس أن يكون أسدا

يا أيها الغرب
إنني عربي
والقرآن عربي
ونبيي عربي


خلقت عربي وسأموت عربي

على ملة الإسلام بإذن الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لتعلم أيها القارئ الكريم أن كلامي في هذه السطور ليس على إطلاقه
فلا تظن أن الموضوع دعوة قومية أو تعصب أو تحيز إلى فئة .. كلا
وإنما قصدي هو الرد على تلك المقولة لا أكثر
ولا شك أن ميزان التفاضل هو كما قال الله
{ إن أكرمكم عند الله أتقاكم } 
أخوكم المحب
الواعظ الناصح

طباعة


روابط ذات صلة

  بلا عنوان  
  سهام نافذة  
  الدر المنثور  
  الدر المنثور1  
  الدر المنثور2  
  تذكر2  
  من وحي الواقع  
  منها أربعة حرم  
  السهم الجارح على الرافضي القادح  
  من أسباب تكفير الذنوب  
  ارتفاع الأسعار  
  قطرات من نهر السنة  
  خداعات  
  ويحذركم الله نفسه  
  أي الفريقين أنت؟  
  هذه إساءه وليست محبه له  
  إيران .. هي الران!!  
  { إن في ذلك العبرة ..}  
  { وماننزله إلا بقدر معلوم }  
  مشاهد  
  تأملات  
  وتلك خواطري1  
  وتلك خواطري2  
  عيد حياتك  
  وتلك خواطري3  
  جمال الطبيعة  
  الجبل  
  بلا عنوان2  
  هذا بيان للناس  
  تأمل في الكلام  
  فرعون العصر  
  حال السلف وحالنا  
  الظلم  
  العام ( مراحله ورحيله )  


 

التعليقات : 0 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 458996


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى