.
 
الواعظ الناصح || محبة

عرض الفتوى : محبة

Share |

الصفحة الرئيسية >> استشارات متنوعة

مختصر سؤال الفتوى: محبة
سؤال الفتوى: احب شاب وارسلت له على ورقة مشاعري هل هذا صحيح
اسم المفتى: الواعظ الناصح
تاريخ الاضافة: 16/09/2012 الزوار: 808


< جواب الفتوى >

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الكريمة

إرسالك للاستشارة ماهو إلا لما يدور في قلبك من تأنيب الضمير والشك في صحة ما تم عمله

ومنادي الإيمان في قلبك له صوت مخنوق ضعيف ينادي أن لا تفعلي .. فبسبب ضعف منادي الإيمان وجدتي في نفسك الشك

ولو كان إيمانك بالله قويا لما سألتي ولتيقنتي أن ما تفعلينه هو معصية لله جل في علاه

 

قالت اللجنة الدائمة للإفتاء في ردهم على استفتاء وردهم بهذا الشأن

"الحمد لله

من المقاصد الضرورية في الشريعة الإسلامية حفظ النسل والأعراض ؛ من أجل ذلك كله حرّم الله الزنا وأوجب الحد جلداً أو رجماً ، وحرم وسائله التي قد تفضي إليه ، من خلوة رجل بامرأة أجنبية منه ، ونظرة آثمة وعين خائنة وسفر بلا محرم ، وخروجها من بيتها معطرة متبرجة كاسية عارية ، تستميل بذلك قلوب الشباب ، وتستهوي نفوسهم ، وتفتنهم في دينهم ، ومن ذلك حديث الرجل الخادع مع المرأة ، وخضوعها له بالقول إغراء له وتغريراً به ، وإثارة لشهوته ، وليقع في حبالها ، سواء كان ذلك عند لقاء في طريق ، أو حين محادثة هاتفية ، أو مراسلة كتابية ، أو غير ذلك ، من أجل ذلك حرم الله على نساء رسوله صلى الله عليه وسلم - وهن الطاهرات - أن يتبرجن تبرج الجاهلية الأولى ، وأن يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ، وأمرهن أن يقلن قولاً معروفاً ، قال الله تعالى : ( يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً * وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) الآية .

فعلى الفتيان المسلمين أن يتقوا الله ويحفظوا فروجهم ، ويغضوا أبصارهم ، ويكفوا ألسنتهم وأقلامهم عن الرفث وفحش القول ، ومغازلة الفتيات ومخادعتهن ، وعلى الفتيات المسلمات مثل ذلك ، وأن يلزمن العفاف ولا يخرجن متبرجات كاسيات عاريات ، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجد ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " رواه أحمد ومسلم في الصحيح .

إن الفتيان والفتيات إذا أطاعوا الله ورسوله وترفعوا عن الدنايا ، وتنزهوا عن مداخل الفتن ومواطن الريبة كان ذلك أزكى لهم وأطهر لقلوبهم ، وأرفع لشؤونهم ، وأحفظ لمجتمعهم ، والله المستعان .  .. انتهى

 

فعليك بأن تستشعري عظمة الله ,, وأنه يراك ويعلم سرك ونجواكومع ذلك يسترك ويمهلك لعلك تتذكرين أو تتوبين

فلا تجعلينه أهون الناظرين إليك




روابط ذات صلة

  البطالة  
  مشكلتي اني معاقه  
  كيف الخلاص من حبيبي ؟؟  
  بدأت العشق فكيف أنهيه ؟  
  جريمة عشق لمتزوجة !!  
  الدعاء بالصلاة - والحلال  
  محتاره  
  الرؤية  
  استفسار  


 

التعليقات : 0 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 469262


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى