.
 
الواعظ الناصح || طفلي عنيد.. ماذا أفعل?!

عرض المقالة : طفلي عنيد.. ماذا أفعل?!

Share |

الصفحة الرئيسية >> حروف متناثرة >> تربوية

اسم المقال: طفلي عنيد.. ماذا أفعل?!
كاتب المقال: ينقلها الواعظ الناصح
تاريخ الاضافة: 13/03/2011
الزوار: 735
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

طفلي عنيد.. ماذا أفعل?!

العناد من النزعات العدوانية عند الأطفال وفيه لا ينفذ الطفل ما يؤمر به أو يصر علي تصرف ما ربما يكون التصرف الخطأ أو غير المرغوب فيه ويتخذ الطفل هذا التصرف كتعبير عن الرفض تجاه الآخرين كالوالدين أو المعلمة.


وحول أسباب العناد يقول الدكتور وليد مراد أخصائي نفسي: العناد من اضطرابات السلوك الشائعة عند الأطفال وجميع الأطفال يمرون في إحدي مراحل النمو لفترة وجيزة بسلوك العناد ومن الممكن أن يبقي هذا السلوك ثابتًا لدي بعض الأطفال فيعاند الطفل أمه لأنه يريد أن يلفت انتباهها لتحقيق رغبة معينة, مثل أن تشتري له لعبة ما أو يصر علي أن يرتدي أحد الأثواب عنادًا في والدته وهناك طفل يعاند نفسه أيضًا خاصة إذا غضبت منه أمه فحينما تطلب منه تناول الطعام يقوم بالرفض ويصر علي عدم تناول وجبته بالرغم من أنه يتضور جوعًا لذلك يجب علي الأم أن تحاول معرفة سبب عناد طفلها حتي تستطيع أن تتعامل معه ولتتغلب علي هذا العناد.

أما الباحثة أماني أبو عوف بمعهد دراسات الطفولة فتري: أن تفضيل الوالدين أحد أبنائهما عن الآخرين يؤدي إلي عناد الطفل لاجتذاب انتباه من حوله, كما أن التشبه بالكبار أحيانًا من دواعي العناد كأن يلجأ الطفل إلي التصميم والإصرار علي رأيه متشبهًا بأبيه أو أمه عندما يصممان علي أن يفعل الطفل شيئًا وينفذ أمرا ما دون اقتناعه وتشير إلي أن بعض الأوامر الموجهة للطفل تكون مبهمة مثل (لا توسخ ملابسك) حيث يجب أن يقال (ضع الوعاء علي الطاولة حتي لا توسخ ملابسك) كما تشير الباحثة إلي أن عامل الوراثة يلعب دورًا هامًا لقولها إن الأبناء يرثون من الأباء كفاءة الجهاز العصبي والغددي.

وعن طرق التعامل مع الطفل العنيد تقول الباحثة: يجب التعامل مع الطفل العنيد بالحكمة والصبر وعدم اللجوء إلي وصف الطفل بالعنيد أمامه أو مقارنته بأطفال آخرين, كما يجب عدم صياغة الطلبات الموجهة للطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض» لأن ذلك يفتح أمامه الطريق لعدم الاستجابة والعناد. وتنصح الباحثة بضرورة الحوار الدافئ مع الطفل فور ظهور موقف العناد وعلي الأم أن تكافئ طفلها علي تصرفاته السليمة وتشجعه فالتشجيع اللفظي أو المادي أسلوب أكثر إيجابية من العقاب وأيضًا يجب علي الأم أن تكون إيجابية, فالأطفال الصغار يحبون التوجيهات الإيجابية وهم لا يستجيبون للتوجيهات السلبية التي تتضمن مجرد النهي عن الأشياء التي لا يصح القيام بها. وتنوه الباحثة بأهمية منح الطفل الثقة بالنفس وعدم إرهاقه بالأوامر والحرص علي تصحيح أفعاله, كما أن علي الأم أن تكون قدوة لطفلها لا تداعبة بكلمة غير مناسبة لأنه سيردها معتقدًا أنها صواب.

وتؤكد الباحثة أن العناد أمر طبيعي وضروري وصحي للطفل في مرحلة معينة يريد فيها أن يثبت ذاته ويكون رأيًا لذلك تنصح الأم ألا تكون الآمرة فقط وأن تترك له حرية التعبير في حدود المعقول.

أما الدكتورة فاطمة عبد الستار أستاذ علم الاجتماع بجامعة الأزهر فتقول: إن أسباب العناد ترجع إلي التنشئة الاجتماعية للطفل في الأسرة فإذا تربي علي التدليل الزائد وتلبية احتياجاته فهذا سبب من أسباب العناد لذلك يجب علي الأسرة أن تراجع أسلوب تربيتها للطفل إذا شعرت بعناده حتي تستطيع أن تصحح مساره وذلك عن طريق غرس القيم الاجتماعية والحب والتعاون بين أفراد الأسرة, وبالإضافة إلي وجود القدوة الحسنة للطفل منذ النشأة لتساعده في بناء شخصيته السوية السليمة, كما يجب أن نربي في الطفل حسن التعبير عن رأيه ومشاركته في اتخاذ القرار من خلال عرض القضايا والموضوعات المختلفة حتي يشعر بشخصيته.

يقول الدكتور الهامي عبد العزيز أستاذ علم النفس بمعهد دراسات الطفولة: إن القاعدة الأساسية عدم مقابلة العناد بالعناد بل لابد من مواجهته بالإضافة إلي توقيع العقاب المناسب علي الطفل فور عناده لأن ما يناسب طفلاً قد لا يناسب آخر المهم عدم تأجيل العقاب بالإضافة إلي الثبات في المعاملة فالاستسلام أحيانًا يعلم الطفل فنيات الإصرار والعناد ومن المعتاد أن يقال للطفل أو يذكر أمامه أنه طفل عنيد أو أن فلانًا شاطر فهو ليس عنيدا, هذا النوع من القول يؤكد للطفل العناد ويرسخه فيه مهما قلنا له إن العناد سيئ لذلك ينصح الدكتور الهامي الأمهات باللجوء إلي الحوار الذي يمتزج بالحب والحنان فهذا مفيد جدًا أثناء مناقشة الطفل في السلوكيات المرتبطة بالعناد وأن نتغاضي عن العناد البسيط وأن نعطي للطفل خيارًا للرفض ونشجعه .

طباعة


روابط ذات صلة

  يا أبتِ: احترمني . .تمتلك ناصيتي !  
  لعِبُ الأطفال.. تربية وتسلية  
  صغيراتنا ولباس الحشمة.  
  عقوق الوالد لابنه !  
  مع ابنك كيف تستعد للامتحان؟  
  كيف يكون ضرب الأطفال على الصلاة ؟  
  مبروك ابنك مزعج !!  
  ابنك ....وخطوات نحو القيادة  
  التواصل بين الآباء وأبنائهم المراهقين .  
  كيف نهيئ أبنائنا في التعامل مع المواقف الصعبة.  
  الأطفال هم الأطفال..!!  
  لقمان وابنه : أسس تربوية .  
  كيف تتخلص من التسويف؟  
  طرق المحافظة على أبنائنا جنسيا حسب السن  
  أهداف التربية الاسلاميه للاطفال  
  كيف نربي أبناءنا على حب الصلاة؟  
  الإسلام وصحة الأبناء.. توجيهات سبقت الزمن  
  ست وعشرون وسيلة لحماية الأسرة والمجتمع من التحرش الجنسي  
  أسباب التحرش الجنسي.  
  من أجل إنقاذ البراءة من التحرش الجنسي .  
  كيف تحمي الأسرة أبناءها من التحرش الجنسي ؟  
  التحرش الجنسي بين الحذر والتحذير .  
  الإعداد المعرفي والتربوي للطفل لحمايته من التحرش الجنسي .  
  مسألة القدوة للطفل من أبويه أو من أي مربي  
  التربية بالمداعبة  
  منهج الإسلام في تقرير مبدأ التربية بالمداعبة  
  مداعبة النبي صلى الله عليه وسلم لأهله  
  مداعبته صلى الله عليه وسلم لأصحابه  
  مداعبة الصحابة بعضهم لبعض .. ومداعبة السلف بعضهم لبعض  
  النتائج التي تترتب على هذا النوع من التربية ، بمعنى آخر : المحصلة النهائية للتربية بالمداعبة ..  
  الآثار التربوية للتربية بالمداعبة  
  عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب  
  المراهقة وجيل الفيس بوك  
  10 كلمات تدمر نفسية الأبناء  


 

التعليقات : 0 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 458979


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى