.
 
الواعظ الناصح || أسباب لغوية ونزاعٌ عقلي وقلبي

عرض المقالة : أسباب لغوية ونزاعٌ عقلي وقلبي

Share |

الصفحة الرئيسية >> عبد الله عوض خريص

اسم المقال: أسباب لغوية ونزاعٌ عقلي وقلبي
كاتب المقال: عبد الله بن عوض
تاريخ الاضافة: 10/03/2014
الزوار: 852
التقييم: 0.0/5 ( 0 صوت )

 

&&&&&&&&&

..أيها الأخوة والأخوات هناك فئة من المجتمع لها علينا من الحقوق ما لأحدٍ سواها ، ولكن مع هذا كله لا استطيع أن أقول بأنها اغلى فئة علينا، لأننا إذا قلنا هذا فإننا مطالبون بدليلٍ فعلي، دليلٌ عملي مشاهد على أرض الواقع، وهذا قد يتعذر علينا، ولكن من الأولى أن نترك الحكم لأفعالنا تجاه هذه الفئة ، هي التي تحدد مدى حبنا ومدى تقديرنا لهذه الفئة.. هل قمنا بواجباتنا تجاهها؟ هل أعطينا هذه الفئة كامل حقوقها؟ افعالنا وحدها هي الأصدق حكما ودع عنك الأقوال – وأذكر كلمة للشيخ عائض القرني حفظه الله تعالى يقول/ دع أفعالك تتحدث –انتهى ، إنها فئة الوالدين، من أجل هذه الفئة نزلت آيات واحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم معلومة مشهورة ، من أجل هذه الفئة ألقيت الخطب والمحاضرات ، وأقيمت الدروس والندوات ، وعقدت اللقاءات والبرامج، ولكن مع هذا كله تطالعنا وسائل الإعلام بين الفينة والأخرى بنمو ظاهرة العقوق، علما بأننا مجتمع دستوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، مجتمع يعيش في مهبط الوحي ومنبع الرسالة ! وأزعم أن جزءاً من هذا يعود لأسبابٍ لغوية وعقلية وقلبية – بُحثت في كُتيب (أنا وأبي) - لم تُطرح وإن طُرح شيئا منها نُوقش بإيجاز لا يروي عطشانا ولا يشبع جائعاً ، ولا يعني هذا أن من سبقنا يجهل ما سنقوله ، أبداً، ولكن أخذوا ما كانوا يحتاجون إليه، وهذا يُحمد لهم، حيث أن عندهم اقتصادٌ في الكلام ونموٌ فكري.أيها الأخوة الكرام..كثيراً ما نركز على الإيمانيات في وعظنا الديني وهذا شيء جيد، ولكن من الأولى أن نؤصل ونقعد لمثل هذه المساءل لكي يتسنى لكلٍ منا أن يكون ربانا، وهذا ما ارجوه وسيحصل بإذن الله تعالى.


طباعة


روابط ذات صلة

 

التعليقات : 0 تعليق

 

القائمة الرئيسية

 
 

عدد الزوار

اجمالي الزوار : 465429


 
 

خدمات ومعلومات

 
 

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

 
 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 

أريد حلا

 
 

التصويت

هل لك ورد يومي من القرآن؟
نعم
ورد اسبوعي
ليس لي ورد محدد
لا أقرأ القرآن إلا في رمضان

 
 

بحث عن صحة حديث



اكتب كلمة أو حديث المراد البحث عنه:

 
 

البحث

البحث فى